هل يقوم اللاجئون ببيع الوثائق الألمانية على فيسبوك ؟

[sc name=”ad-Large Rectangle-336×280″ ]

أصدرت أحد الصحف، معلومات تشير إلى أن بعض اللاجئين العرب، يقومون ببيع الوثائق الألمانية، عبر موقع  التواصل الإجتماعي فيسبوك .

لم تكن تلك المجموعة مختصة فقط فى بيع الوثائق ولكن كانت تستخدم فى بعض الأمور الأخرى مثل البحث عن الاقارب المفقوديين والاطفال .

وقد أكد مسؤول في الفيسبوك، أنه تم مراجعة المجموعة، والتأكد من أنها تقوم ببيع الوثائق الى اللاجئين، وبناء على ذلك، تم إغلاق تلك المجموعة، والتأكد من عدم وجود مجموعات أخرى تقوم بتلك الأمور .

ويشير المتحدث الى أن، الفيسبوك يستخدم تقنيات حديثة، للتعرف على المجموعات التي تُسئ إستخدام الفيسبوك، ومراقبة المجموعات الخارجة عن القانون .

واشار التقرير على أنه يحظر على الأفراد منح الجوازات والوثائق الخاصة بهم لاشخاص اخريين لاستخدامها بطريقة غير شرعية

وفقا للتقرير أكدت الشرطة الفيدرالية أنها وجدت في عام 2017 في عمليات فحص الهجرة “554 وثيقة سفر مسيئة”. “إساءة الاستخدام”الوثائق لم تكن مزيفة ، ولكنها لم تكن ملكًا للمالكين المزعومين. 100 من هذه الوثائق تم إصدارها من قبل السلطات الألمانية . وشملت الوثائق وثائق سفر للاجئين بالإضافة إلى وثائق أخرى.

في السنة الحالية ، وصلت الأرقام إلى مستوى مماثل لعام 2017: من يناير إلى نوفمبر 2018 ، عثرت الشرطة الفيدرالية على 499 وثيقة سفر “مسيئة”.

[sc name=”ad-Large Rectangle-336×280″ ]

المكتب الاتحادي للهجرة  في رد له، على ما يحدث من قبل اللاجئين، الذين يقومون ببيع وثائق السفر. قال  أن هذا الأمر مخالف للقانون، رغم أن بعض اللاجئين لا يستطيعون السفر بطريقة شرعية، بسبب بعض الأمور التي تصعب عليهم الحصول على  جوازات سفر ، للموافقة عليها، وهذه ما يجعلهم في بعض الحالات لا يتم رفض حامل الجوازات الزائفة . وأكد المكتب على انه ملتزم بتنفيذ القانون وعلى مدى الخطورة التي تواجه حاملي الجوازات الزائفة وقد يتم ترحيلهم .

شاهد ايضا : عائلة تعرض مبلغاً ضخماً لمن يساعدها في العثور على منزل للإيجار

وهذه ما يجعلهم في بعض الحالات لا يتم رفض حامل الجوازات الزائفة . وأكد المكتب على انه ملتزم بتنفيذ القانون وعلى مدى الخطورة التي تواجه حاملي الجوازات الزائفة وقد يتم ترحيلهم .

موقع الموسوعة الألمانية

[sc name=”MatchedContent01″ ]