نصف مليون يورو لمن يساعد في القبض على لصوص المجوهرات الألمانية

نصف مليون يورو لمن يساعد في القبض على لصوص المجوهرات الألمانية

في حادثة تعتبر هي الأكبر في ألمانيا، شهدت مدينة دريسدن الواقعة شرق ألمانيا أكبر عملية سرقة في تاريخ ألمانيا، حيث قام لصوص مجهولون باقتحام متحف “القبو الأخضر” الموجود بالمدينة، وسرقوا مجموعة قيمة من المجوهرات والكنوز، والتي يعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر الميلادي.

من جانبها، أعلنت الشرطة الألمانية أنه تم تخصيص مكافأة كبيرة تقدر بحوالي نصف مليون يورو لمن يدلي بأي معلومات تفيد في القبض على اللصوص.

وبالرغم من أنه تم رصد رجلين من العصابة السارقة عبر إحدى كاميرات المراقبة الخاصة بالمتحف، إلا أن هناك الكثير من الغموض حول عملية السرقة تلك، مما دفع الشرطة الألمانية إلى تخصيص مكافأة كبيرة لمن يبلغ أي معلومات تسهل عملية التعرف على الجناة والقبض عليهم.

وأكد مسؤول من داخل الشرطة الألمانية، أن الشرطة تبذل كل ما في وسعها لحل لغز تلك القضية واستعادة تلك المجوهرات الثمينة، مضيفا أنه تم تخصيص تلك المكافأة من أجل سرعة التوصل إلى اللصوص وإعادة تلك المجوهرات إلى المتحف، قبل أن يتم بيعها وتفكيكها.

وكانت إحدى الكاميرات قد التقطت لحظات قيام رجلين مجهولين باقتحام المتحف، وتحطيم خزانة لعرض التحف والمجوهرات باستخدام مطرقة، ومن ثم الاستيلاء على تلك المجوهرات والكنوز.

ونقلا عن رئاسة المجموعات الفنية بمدينة دريسدن الألمانية، فقد أثبتت شهادة حارسي متحف القبو الأخضر أنهم فوجئوا بلصوص اقتحموا المتحف وقاموا بسرقة مجوهرات قيمة لا تقدر بثمن، ولكن الحارسين لم يمكنهم ردع عملية السرقة تلك، مؤكدين أن اللصوص كانوا مسلحين، وأنهم اكتفوا بإبلاغ الشرطة، والتي وصلت المتحف في غضون عشرة دقائق، ولكن الأوان قد فات.

وبالكلام عن قيمة المجوهرات والكنوز المسروقة، يؤكد خبراء ألمانيون في هذا الشأن أن تلك المجوهرات ترجع للقرن الثامن عشر، وأن لها قيمة ثقافية أعلى بكثير من القيمة السوقية، وأن هناك مخاوف من قيام هؤلاء اللصوص من تفكيك تلك المجوهرات إلى قطع صغيرة وبيعها.