أخبار ألمانيا

نادي ألماني عريق في أزمة مع مالكه العربي وجماهيره

يتعرض نادي ميونخ الألماني لأزمة مالية كبيرة، هذا النادي تأسس عام ١٨٦٠، وحصل على لقب الدوري الألماني “البوندوزليغا” مرة وحيدة عام ١٩٦٦، وهبط الفريق من دوري الدرجة الأولى إلى الدرجة الثانية، ومن ثم إلى الدرجة الثالثة.

ويعتبر الملياردير الأردني حسن عبد الله أسميك صاحب النسبة الأكبر من أسهم الفريق الألماني، والذي دخل في خلاف مع إدارة الفريق ومع جماهيره، بسبب تصريحات أشاد فيها بجماهير نادي بايرن ميونخ، والذي يعتبر الغريم والخصم التقليدي لنادي ميونخ، حيث وصفهم بأنه منفتحون على العالم وأن جماهير فريقه، يقصد فريق ميونخ، منغلقون على أنفسهم ويعيشون في عالم صغير ولا يحبون التغيير، وكأنهم داخل منطقة محاطة بسور تسمى ميونخ.

هذا التصريح من مالك النادي أثار انتقادات لاذعة له من قبل الجماهير، والتي طالبت برحيله عن إدارة النادي، الأمر الذي جعل أسميك توقف عن تقديم الأموال والدعم المادي للنادي، مما جعله في ضائقة مالية كبيرة.

ولذا أطلق الفريق مبادرة تسمى “من أجل ٦٠”، يدعو فيها جماهيره للتبرع للفريق، وأن أقل مبلغ للتبرع يكون ٦٠ يورو، وأنه سيكون هناك مكافآت وجوائز للمتبرعين تشمل تذاكر مجانية لحضور مباريات الفريق، ولكن هذه الحملة لاقت انتقادات أيضا من قبل الجماهير، وعلامات استفهام حول الأزمة المالية للفريق بالرغم من وجود الملياردير الأردني حسن أسميك، وهذا ما جعل أحد المشجعين للنادي ينشر تغريدة له عبر تويتر يقول فيها: ” هل مازالت عقولكم طبيعية؟ بسبب سوء الإدارة تتسولون من المشجعين، هذا لا ينفع أبدا”.

يُذكر أن الفريق أطلق هذه المبادرة بغرض جمع تبرعات من أجل إقامة معسكر تدريب شتوي للاعبي الفريق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق