مسعود أوزيل ينهي صمته ويعتزل اللعب مع المنتخب الألماني دوليا

مسعود أوزيل ينهي صمته ويعتزل اللعب مع المنتخب الألماني دوليا

[sc name=”ad-Large Rectangle-336×280″ ]

بعد الخروج المبكر للمنتخب الألماني من الدور الأول لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018, مسعود أوزيل ينهي صمته ويعتزل اللعب مع المنتخب الألماني دوليا وذلك عبر تصريخ رسمي للاعب ذو الأصول التركية.

فقد أعلن اللعب الدولي الألماني 29 عاما أمس الأحد 22-07-2018 اعتزاله اللعب الدولي مع الفريق الألماني وذلك بسبب السلوك العنصري بالإضافة لعدم الاحترام الذي تعرض له اللاعب قبل وخلال مباريات كأس العالم الأخيرة في روسيا.

مسعود أوزيل ينهي صمته ويعتزل اللعب مع المنتخب الألماني دوليا

كانت المشكلة قد بدأت في في أيار مايو الماضي عندما قام أوزيل بالتقاط صورة له مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في لندن خلال اجتماع لهما حضره أيضا اللاعب غوندوغان.

وما أن انتشرت الصورة حتى بدأت الاتهامات تكال لمسعود أوزيل بدعمه للديكتاتور (إشارة للرئيس التركي).

وقد برر اللاعب بأن الهدف من التقاط الصورة لم يكن سياسيا ولا علاقة له بعمل حملة دعائية أو دعم للرئيس التركي,

بل كانت عبارة عن محاولة لتقديره واحترامه لأعلى منصب في البلد الذي تنحدر أصوله منه وتقديرا لأجداده هناك.

[sc name=”Ad-Responsive-Links” ]

وقد أكد أوزيل على انزعاجه من طريقة التعامل التي يتعرض لها بعض اللاعبين ذوي الأصول المهاجرة,

وقال عندما أفوز أكون ألمانياً وعندما أخسر أكون مهاجراً.

فقد وصلت للاعب تهديدات وخطابات عنصرية عبر البريد الالكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي

قام على أثرها باعتزال اللعب الدولي مع الفريق الألماني

بعد أن كان يشعر بالفخر والاعتزاز عندما يلبس القميص الألماني, لكنه لم يعد يشعر بالشيء نفسه.

اتهامه باعدم الولاء ولعب دور تخريبي

فقد وصل بالبعض لتخوين اللاعب واتهامه بلعب دور تخريبي في المنتخب الألماني خلال مباريات كأس العالم في روسيا 2018

وتحميله سبب خسارة المنتخب الألماني وخروجه من الدور الاول.

وصرح اللاعب بأنه لايزال غير مقبول في المجتمع الألماني ويعامل بشكل مختلف بالرغم من أنه يدفع الضرائب ويتبرع للمدارس,

بالاضافة لفوزه بكأس العالم مع المنتخب الألماني عام 2014 وتسجيله الكثير من الأهداف.

 

يذكر بأن المنتخب الألماني بطل العالم عام 2014 قد خرج من الدور الأول في النسحة الحالية من البطولة عقب خسارتين

واحدة امام الفريق المكسيكي والأخرى أمام فريق كوريا الجنوبية

بالرغم من فوزة على منخب السويد بهدفين لواحد.

[sc name=”Ad-Responsive-Links” ]

[sc name=”MatchedContent01″ ]