لاجئون يحذرون من حشرة القراد Zecke في ألمانيا

حشرة القراد

حذر بعض الناشطون في ألمانيا من حشرة تحمل اسم Zecke، وهي أحد أنواع حشرة القراد، قالوا إنها تنشط خلال أيام الربيع، داعين اللاجئين في المدن والبلدات الألمانية لأخذ اللقاح المضاد لها.

وذكرت بعض المصادر، أن المدن الجنوبية من ألمانيا هي المكان الأكثر انتشارًا لهذه الحشرة.

اللقاح المستخدم ضد حشرة القراد Zecke

يتوفر لقاح لدى الأطباء تحت اسم  FSME، ويمكن الحصول عليه مجانا لأنه مشمول ضمن التأمين الطبي للاجئ.

يتم أخذ اللقاح في جرعتين أو ثلاثة وذلك بعد استشارة الطبيب، ومن الضروري أن تحصل عليه العائلات في الوقت الراهن، لأن الحشرة من الممكن أن تؤثر على الدماغ في حال بقيت في جلد المصاب.

تقوم حشرة Zecke بلدغ المصاب وتقوم بامتصاص الدم ويبقى رأسها داخل الجلد ويستخدم الأطباء طرقاً خاصة ومعينه لإخراج هذه الحشرة لكي لا يبقى رأسها داخل الجلد

بحيث يتم فتح الجلد لاستخراج الحشرة
 كما تفضل الحشرة المناطق خلف الأذن والرقبة والرأس، ويتطلب إخراجها من جلد المصاب أداةً خاصةً.

وذكرت بعض المصادر بأن اللاجئ الذي لايعرف اللغة الألمانية، يمكنه الذهاب إلى أقرب مركز طبي وقول الجملة التالية “Wir wollen die FSME impfen”، وتعني نحن نريد التطعيم بلقاح FSME.

 محذرةً من خطورة التعامل مع الحشرة وإخراجها دون مساعدة الأطباء.

الوقاية من حشرة القراد

ذكر بعض الخبراء  بأنه يجب على الجميع أخذ الحيطة والحذر من الحشرات التي تعيش على امتصاص الدماء والمتواجدة بكثره في الغابات وبين الطبيعة.

بالأخص عندما نكون في رحله مع أطفالنا بقلب الطبيعة,

ويمتد الى نهاية شهر حزيران حيث يستمر النشاط الفعلي لحشرة القراد ” لذلك ينصح باتباع  الحذر وأخذ الاحتياطات عند القيام برحلات من هذا النوع !

طرق هذه الاحتياطات سيكون بسيط ولكن سيفي بالحاجة .

واحده من اهم هذه الطرق البسيطة: عند القيام بلبس الجوارب يفضل سحبها فوق البنطال حتى لا تستطيع حشرة القراد للدخول إلى الجسم من خلال فتحة البنطال السفلية ،و أيضا يفضل استعمال مواد متداولة تكون مضادة للناموس والبعوض ومضادة لحشرة القراد أيضا وهذه المواد تستعمل بشكل مباشر على البشرة إما على شكل كريم أو رذاذ (بخاخ) .

وينتشر لقاح FSME على نطاق واسع في أوروبا، وبما أن البيانات غير واضحة بشكل دقيق بخصوص أعداد المصابين بلدغة الحشرة (القراد)، لذلك يتوفر اللقاح في أكثر من 20 بلدًا، وفق موقع zecken.de.

ويحذر الأطباء عبر العالم من خطورة إهمال خطر لدغة القراد، التي تنقل أنواعًا عديدة من البكتيريا إلى جسم الإنسان، فتتسبب بأمراض خطيرة قد يحتاج علاجها سنوات طويلة.