ألمانيا : الآلاف من طالبي اللجوء المرحلين أو المغادرين طوعياً يعودون مرة أخرى لإعادة تقديم طلب لجوء !

الآلاف من طالبي اللجوء المرحلين أو المغادرين طوعياً يعودون مرة أخرى لإعادة تقديم طلب لجوء

تشهد ألمانيا في الفترة الأخيرة زيادة وإقبالا كثيفا على طلبات اللجوء، حيث يعاود الكثيرون ممن تم ترحيلهم خارج ألمانيا أو تم رفض طلبهم اللجوء تقديم طلباتهم مرة بعد مرة، مما وضع البلاد تحت ضغط كبير، وجعل وزير الداخلية الألماني، هوريت زيهوفر، يطالب بإعادة النظر في مسألة الهجرة واللجوء، وإعادة صياغة سياساتها.

ونقلا عن صحيفة “فيلت آم سونتاغ” الألمانية، فإن الآلاف ممن خرجوا من ألمانيا طواعية أو تم رفض طلباتهم عادوا مرة أخرى لطلب اللجوء داخل ألمانيا.

وذكرت الصحيفة أن هناك ما يقرب من خمسة آلاف شخص طلب اللجوء في ألمانيا منذ ٣٠ أكتوبر الماضي، وأن هؤلاء الأشخاص كانوا قد دخلوا البلاد مرتين منذ عام ٢٠١٢، وتم ترحيلهم أو تركوا البلاد طواعية، ليقوموا بعد ذلك بطلب اللجوء مرة أخرى.

ويوجد حوالي ١٠٣٠ شخص يعيشون في ألمانيا بشكل غير قانوني يطلبون اللجوء، وقاموا بتقديم طلباتهم أكثر من خمس مرات تقريبا.

وخلال الفترة بين ٢٠١٠ و ٢٠١٨، يوجد حوالي ١٫٨ مليون شخص قدموا طلبات لجوء في ألمانيا، لذلك دعا وزير الداخلية الألماني إلى عمل إصلاحات على مستوى الاتحاد الأوروبي لتقنين عمليات اللجوء والهجرة، ومنع الهجرة غير المصرح بها، واغيير ما يسمى باتفاقية “دبلن”.

كما طالب بوضع ضوابط للنظر في طلبات اللجوء وفحصها بالشكل اللازم قبل دخولهم أوروبا.

وتجري في أوروبا اتفاقية لجوء تسمى “دبلن”، تنص على أن الدول الأولى التي يدخلها اللاجئ عند دخوله أوروبا تسري عليه قوانين اللجوء الخاصة بها، حتى لو انتقل إلى دولة أخرى.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن السلطات الألمانية تسعى بشكل كبير إلى سن قوانين جديدة فيما يخص اللجوء واللاجئين، وإعادة النظر في السياسات والإجراءات للتصدي لمحاولات الهجرة غير الشرعية.

المصدر: عكس السير