استطلاع : تردي جودة العمل بسبب الرقمنة و الذكاء الاصطناعي بالنسبة لكثير من الألمان

تردي جودة العمل بسبب الرقمنة و الذكاء الاصطناعي

في استطلاع للرأي أجرته نقابة “فيردي” للعاملين في قطاع الخدمات العامة في ألمانيا، أوضح الاستطلاع أن جودة العمل تسوء أكثر بسبب وجود الرقمنة والذكاء الاصطناعي وسيطرتها على قطاع العمل في الخدمات العامة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن استطلاع الرأي الذي أجرته نقابة “فيردي” والذي يسمى باستطلاع “مؤشر الابتكار للذكاء الاصطناعي لعام ٢٠١٩”، كشف أن العاملين في قطاع الخدمات العامة بألمانيا يشتكون من زيادة ضغط العمل وأن المساحة الموفرة لهم للتصرف في العمل تنحسر شيئا فشيئا مع اقتحام الرقمنة والذكاء الاصطناعي.

ومن نتائج الاستطلاع أن أكثر من ٦٥ بالمئة ممن شاركوا بالاستطلاع أعربوا عن خوفهم من انخفاض أماكن العمل المخصصة للأيدي البشرية بسبب دخول الذكاء الاصطناعي وسيطرتهرعلى مجالات كثيرة في العمل.

وهناك حوالي ٥٢ بالمئة ممن شاركوا بالاستطلاع رأوا أن هناك زيادة في كثافة العمل، فيما يرى ٤٢ بالمئة منهم أن مجالات العمل أصبح تحمل اضطرابات متكررة.

فيما يرى نصف ممن شملهم الاستطلاع أن معدل الشفافية يزداد في سلوك العمل والأداء بسبب وجود الرقمنة، في حين أقر ٦٠ بالمئة من المشاركين في الاستطلاع أن مساحات التصرف في العمل تقل تدريجيا تزامنا مع دخول الرقمنة والذكاء الاصطناعي.

وبناء على نتائج الاستطلاع، أكد عضو مجلس النقابة، كريستوف شميتس، أن الرقمنة والذكاء الاصطناعي يحب تسخيرها على نحو أفضل لخدمة الموظفين وتسهيل العمل لهم، وليس لإبعادهم وتقليل نطاق عملهم.

جدير بالذكر أن مؤشر الابتكار الخاص بنقابة “فيردي” يتم إصداره كل عامين، ويعتمد على استطلاعات رأي ٩٩٠ ممثل للعاملين في النقابة.

المصدر: عكس السير