إيرباص تقيل 16 موظفا بسبب حيازة مستندات سرية للجيش الألماني

إيرباص تقيل 16 موظفا بسبب حيازة مستندات سرية للجيش الألماني

ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن شركة “إيرباص”، عملاق صناعة الطائرات حول العالم، أقالت ١٦ موظفا من موظفي الشركة، وذلك بعد ثبوت تورطهم في القضية التي كانت تدور حول شبهة تجسس حول المخابرات الألمانية.

وقالت الوكالة أن شركة “إيرباص” طردت هؤلاء الموظفين، ولم تسرد أية تفاصيل حول سبب الطرد.

ويعود تاريخ هذه القضية إلى شهر سبتمبر الماضي، حيث أكدت مصادر بالشركة أنه تم فتح تحقيق من قبل محققين ألمان مع بعض موظفي شركة “إيرباص”، وذلك بخصوص شبهات حول قيام هؤلاء الموظفين بسرقة معلومات حساسة وغاية في السرية تتعلق بتسليح القوات المسلحة الألمانية.

وقال المصدر حينها أن هؤلاء الموظفين قاموا بجريمة سرقة ويجب معاقبتهم.

وأثبت التحقيق أن ١٦ موظفا الذين تم طردهم من “إيرباص”، كان يعملون قبل ذلك في برنامج خط الاتصالات والاستخبارات والأمن في مدينة ميونخ الألمانية، والمتعلق بحماية خصوصية المعلومات عبر الانترنت.

وأكدر المصدر التابع لإيرباص أن الشركة فتحت تحقيقا داخليا بالتعاون مع شركة خارجية خبيرة في الشؤون القانونية وذلك للتحقيق في شبهة التجسس على المخابرات الألمانية.

وأصدرت إيرباص بيانا حينها، أعلنت فيه أنها تقدم المساعدة بشكل كامل وتتعاون مع السلطات الألمانية، وأنها جاهزة للإدلاء بكافة المعلومات بشأن تلك القضية.

وجاء هذا البيان بعد أن نشرت بعض وكالات الأنباء أخبارا عن أن موظفي إيرباص قاموا بالتجسس وسرقة معلومات وملفات غاية في السرية تابعة للحيش الألماني.

المصدر: DW