أخبار ألمانيا

ألمانيا : طبيب سوري يتحدث عن استراتيجية الخروج من الحجر المفروض بسبب فيروس كورونا

بدأ بعض الساسة في ألمانيا مناقشة احتمال تخفيف القيود المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا قبيل الاجتماع المقبل مع المستشارة أنجيلا ميركل يوم الأربعاء.

هذا ومن المتوقع أن تحصل المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ورؤساء وزراء الولايات الألمانية البالغ عددهم 16 على توصيات من الأكاديمية الوطنية الألمانية للعلوم، وتقول ميركل إن هذه التوصيات سيكون لها ثقل كبير في بحث إمكانية تخفيف القيود على الحركة والتباعد الاجتماعي المفروضة في ألمانيا منذ منتصف مارس آذار تقريبا.

استراتيجية الخروج

ويتم التركيز حالياً على اكتشاف نسبة الأشخاص الممنعين في ألمانيا وذلك بالتوازي مع تطوير اللقاح الجاري حاليا من قبل شركة كيور فاك في مدينه تيوبنغن بالإضافة الى بدء دراسات سريرية على مستحضر لكشف فعاليته في علاج الحالات الشديدة لمرضى كورونا. كل هذا بهدف إعادة الحياة تدريجيا لطبيعتها والخروج من حالة الإغلاق

وقد عرض مدير معهد روبرت كوخ الألماني لوثار فيلر في مؤتمر صحفي آخر الأرقام والمستجدات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا وركز فيه على الإجراءات التي ستتخذ في المرحلة المقبلة وذلك من خلال تقديمه ثلاث دراسات لسبر نسبة انتشار التمنيع في المجتمع ومحاوله الإجابة على السؤالين التاليين: كم عدد الأشخاص الذين أصيبوا في المانيا؟ كم عدد الأشخاص الذين أصبحوا ممنعين؟

الدراسة الأولى: سيتم مراقبه التطور الزمني للتمنيع في المجتمع وذلك عن طريق دراسة المتبرعين بالدم، حيث سيتم كل 14 يوم فحص 5000 عينه دم لكشف تواجد الاضاد المناعية وبهذه الدراسة المستمره.

الدراسة الثانية: معرفه نسبه التمنيع في نقطه زمنيه محددة. وذلك عن طريق دراسة الاضاد المناعية في مناطق تفشي الوباء في المانيا، حيث سيتم اختيار أربعة مناطق الأكثر انتشارا للوباء وسيتم بشكل متكرر فحص عينات دم من 2000 شخص من هذه المناطق.

الدراسة الثالثة: دراسة الوضع الراهن للاضاد المناعية على مستوى جميع المناطق في المانيا.

ومن المتوقع أن تبدأ تنائج الدراسات بالظهور في بداية شهر أيار وبناء عليه سيتم إعادة تقييم إجراءات التعامل مع الفيروس.

ومن ناحية أخرى بدأت النتائج الأولية بالظهور للدراسة من قبل جامعه بون لسبر المناعة الجمعية (مناعة القطيع) في منطقه هاينس برغ Heinsberg في مقاطعه نورد راين ويستفاليا التي تعتبر من أكثر المناطق الموبوءة في ألمانيا وفيها 1400 حالة وستحاول هذه الدراسة أيضا الإجابة على الأسئلة المتعلقة بانتشار الفيروس على الاسطح وفترة حياته خارج الجسم وامكانيته للعدوى خلال تواجده خارج جسم الانسان.

وبانتظار نتائج كل ما سبق سيتم هذا الأسبوع مناقشه الإجراءات الحكومية لمكافحة الفيروس وامكانيه إعادة الحياة تدريجيا حتى ظهور بقية نتائج الدراسات.

الدكتور حسام حمامة (مستشفى تيوبينغن- ألمانيا) – روسيا اليوم

المصدر: عكس السير

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق