ألمانيا : الصدفة تقود مدرس لغة فرنسية سوري للحصول على وظيفة في مدرسة

ألمانيا : الصدفة تقود مدرس لغة فرنسية سوري للحصول على وظيفة في مدرسة
الصدفة تقود مدرس لغة فرنسية سوري للحصول على وظيفة في إحدى المدارس الألمانية، في بلدة فيرلته بولاية ساكسونيا السفلى.
صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” الألمانية قالت، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ السوري سعيد الخلف (41 عاماً)، بدأ بإعطاء الدروس في مادة اللغة الفرنسية،

مضيفة أن الصدفة أوصلت سعيد إلى ما هو عليه، حيث كان أستاذ اللغة الفرنسية الألماني ميكاييل أونغيرمان مع طفله في الشارع، في أيار الماضي، يتحدثان باللغة الفرنسية، عندما سمعهما سعيد، الذي كان بالقرب منهما فشارك في الحديث، وتطور ذلك الحديث إلى صداقة. وتواصل المدرس الألماني مع إدارة مدرسته، ومديرية التعليم بمدينة أوسنابروك، وتمكن من أن يجلب سعيد كمدرس بديل كونه يتحدث الفرنسية بطلاقة.

وعبر اللاجئ السوري سعيد عن سعادته وشكره الجزيل لزميله ميكاييل، وقال إن المدرسة هي مكانه.
بدوره، قال المدير كلاوس روه: “لدينا فجوة كبيرة في مادة اللغة الفرنسية في المدرسة”، لكنه عبر عن أسفه بأنه لا يستطيع أن يحصل على أكثر من عشر ساعات أسبوعيا من الخدمة من قبل سعيد،

وتمنى أن توافق مديرية التعليم على تمديد الفترة.

وأشارت الصحيفة إلى أن لسعيد مكانه الخاص على الرغم من تواجده لفترة قصيرة فقط، حيث أصبح يتواصل مع الأطفال ذوي الخلفية العربية، كما أنه يشارك تبادل الثقافات مع زملائه المدرسين، وقال: “أقول للأطفال دائماً بأن يعطوا صورة جيدة و لطيفة عنهم”.
وقال سعيد : “منزلنا دمر، كل أوراقي وممتلكاتي، كتبي و حاسوبي فقدتهم، أتمنى أن تعود الديمقراطية يوماً ما إلى سوريا”.